10‏/5‏/2010

Ne te retourne pas


Ne te retourne pas
لا للعودة – لا تنظر للوراء
كعادة الأفلام الفرنسية الهدوء و الجاذبية بالإضافة إلى الفلسفة العقلية فى كثير من الأحيان
بعكس الهوجة التي توجد فى الأفلام الأمريكية .
تخيلات و إسقاطات عقلية جميلة حفل بها الفيلم .... كل ما تحاول تمسك خيط يشدك إلى خيط أخر و هكذا .
هذا هو الفيلم- من وجهة نظر – كما شاهدته .
قديما تعرفنا على الأفلام الفرنسية من خلال " بانوراما فرنسية " و لا اخفي فقد كنت لا أحبها و اشعر بان الأفلام الفرنسية بطيئة و اجتماعية .
ولكنى ألان اجدنى مشدودا إلى هذه الأفلام التي تقدم مثل هذه الحوارات العقلية النفسية .
استطاعت روز ماريا ان تتعايش ( مع و بدلا من ) جين ........ و هذه النهاية هى حل لكل الخيوط التى كانت تشابكت و تعقدت و خاتمة تثير العقل ربما اكثر من احداث الفيلم نفسه .
ولا اخفيكم فقد ابطأت من تفاعلى مع الفيلم حتى ادرك النهاية و استوعبها و خصوصا حين يتلاعب بك المخرج و المؤلف فلا تستطيع ان تفرق هل هى احداث عاشاها بالفعل ام تخيلات عقلية ام حل للغز من ناحية روز ام هى الجنة – فى تصورها - .
وهذا ما يظهر فى المشهد الاخير من ان كلتيهما تتولى كتابة الاحداث المفقودة .
عادتي ان أحاول ان اسبق الإحداث و أتوقع لكن هنا المؤلف لم يعطيني فرصة لذلك .
الفيلم تجربة عقلية نفسية إنسانية قد يتكرر جزء من تفاصيلها فى الواقع .
9/5/2010

ليست هناك تعليقات: