23‏/8‏/2010

عن الجماعة .................... لا اتحدث


الرهان الخاسر
معروف ان الشعب المصرى مولع بالدراما التليفزيونية فى حين لا يبالى – فى اغلبه – بالبرامج الحوارية والفكرية  الثقافية
ومن هنا فاى عمل درامى قد يشغل بال و السنة الناس لفترة ليست بالقليلة وهو ما يعطى حراكا كلاميا مهم بين الناس .
من بداية رمضان وانا اقرأ  كثيرا عن اخبار مسلسل الجماعة سواء فى الصحف او على النت سواء من مروجى المسلسل او الرافضين له .
وللاسف لم تتح لىّ فرصة لمشاهدة ولو حلقة واحدة من المسلسل وذلك للمقاطعة – الاختيارية – للتليفزيون فى مجمله  .
المهم الكل يتكلم و يكتب  عن " الجماعة "  وانا احببت ان اتكلم عن الاثر الذى ستتركه " الجماعة " وذلك من خلال افكار واحداث عايشتها تشبه اثرها المتوقع فى رأيى .
اذن انا اتحدث عن ما يتلقاه الناس وأثره فيهم ........
لا يختلف اثنان – عقلاء منصفين – ان مسلسل الجماعة موجه ضد الاخوان لتشويه و تمميع صورتهم عند المتلقى لافكار المسلسل و احداثه .
اذن الرهان على المتلقى – الناس- سواء رهان الحكومة  واذنابها – الكاتب و الانتاج و التمثيل – او رهان الاخوان الساعين الى تصحيح المفاهيم وتوضيح الصورة لدى الناس .
وبدايتا اعتقد وجوب  تقسيم المجتمع المصرى الى فئات (فكريا و اجتماعيا و سُلطة) على الاقل فى هذا الموضوع :
1-      النظام و اتباعه ومستفيديه وحزبه و اعضائه .
النظام يسعى لتشويه صورة الاخوان و تبرير بطشه بهم وازاحتهم من امامه
2-      النخبة المثقفة والعاملة فى الميدان العام و خصوصا السياسى  الاجتماعى
النخبة تعلم الكثير عن الاخوان  ولكن بحسب هوى النخبة يكون التقائهم مع الاخوان من عدمه ولكننا لا نعدم  اناس موضوعيين من هؤلاء النخبة
3-      الاخوان – لكبر شأنهم – سواء  تنظيما وانتسابا او محبة وتعاطف
يدافعون عن كيانهم ويسعون للتثبيت و الخطو للامام
4-      الناس العاديين الغير منتمين لاى من السابق
              مستقبلى الدراما والمحور الرئيسى لكل ما سبق
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة ولكنهم  يشعرون بالاخوان معهم فى كل حين  يرون واهتمام الاخوان بهم
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة و سيرون ايدى الاخوان الساعية لمساعدتهم فى كل مجال
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة وسيسمعون صوت الاخوان المدافع عنهم
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة  ولربما قرأوا وازدادو معرفة بالاخوان
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة   ويدرون ان الكثير من الاخوان فى المعتقلات وسيشعرون بالظلم الواقع  عليهم
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة  وسيشاهدون الاخوان فى طليعة الساعين لنهضة بلدهم
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة ولكنهم يرون تزاهة الاخوان ووقوفهم ضد الفساد  فى كل موقع يشغلونه
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة ولكنهم سيتعاطفون مع الاخوان
الناس ستشاهد مسلسل الجماعة ولكنهم  سيعطون اصواتهم للاخولن فى الانتخابات مثلما فعلوا فى السابقة
اذن مسلسل الجماعة ................ الرهان الخاسر  

هناك 6 تعليقات:

توفيق التلمساني يقول...

كلام معقول.
الحملة التي تخاض ضد الإخوان ذكرتني بالحملة التي سعت السلطات الجزائرية خوضها ضد الجبهةالإسلامية للإنقاذ يوم كانت حزب معترف به.
أتذكر أنهم من كثر ما تكلموا عنه و طعنوا فيه فهم كانوا من حيث لا يدرون يقدمون له دعاية مجانية جعلته يكتسح النتائج في الإنتخابات بشكل شبه مطلق.

الجبهة الإسلامية لم تحسن استغلال النتائج التي حققتها فأصاب قادتها الغرور و حدث ما حدث.لذلك أتمنى لو يتعامل الإخوان بحكمة.

تحياتي.

شمس العصارى يقول...

أ/ توفيق .... اهلا بك
شكرا لاطرائك
او هكذا اشعر ... واعتقد ان الحراك القادم فى مصلحة الاخوان وكما قلت انت " يقدمون دعاية من حيث لا يدروا " ولا ادل على هذا من حصول الاخوان على 88 مقعد فى مجلس الشعب لا يستطيع احد ان يقول ان هذا باصوات الاخوان فقط ولكن باصوات المتعاطفين مع الاخوان و المحبين لهم
وللاسف ان الموضوع محسوم فحتى لو حصل الاخوان على 100 مقعد فهذا لا يعنى شئ لان الحزب الوطنى يضم اغلب الناجحين كمستقلين بعد سقوط مرشحيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
حدود علمى - وياريت تصحح لىّ ان اخطأت- ان جبهة الانقاذ وقع عليها ظلم ولم تُعطى الفرصة رغم فوزها فى الانتخابات وما تلاه من تدخل للجيش
لكننا لا نغفل ان جبهة الانقاذ تعانى - كغيرها من الحركات الاسلامية - من عدم القبول الدولى وتخوف مجتمعاتها منها
واعتقد ايضا ان عدم توفيق جبهة الانقاذ يرجع فى بعضه الى الوصول السريع للسلطة بغير المرور الطبيعى للحركات فى تكوينها ونضوجها -فحتى الجبهة لم تصدق اكتساحها للانتخابات - .
وادل حالة على كلامى هو النظام الايرانى والذى يعانى الى الان من تهور شباب الثورة الاسلامية
وفق الله كل الحركات العاملة فى المجال الاسلام السياسى

Sonnet يقول...

أحسنت....و لو إن الأستاذ وحيد بذل مجهودا كبيرا في اقتطاع المشاهد لتغيير الحقائق و ذلك على طريقة -لا تقربوا الصلاة-

***
من فضلك الق نظرة على هذا الرابط
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_23.html

شمس العصارى يقول...

Dr sonnet
لا يعدم وحيد ومن يموله ويخرج له الحرفية
ولكنى اشعر انها فعلا دعاية مجانية للاخوان - بحسب راى أ توفيق - وهذا شاهدته واقعيا فى اكثر من مرة
مثلا :
كان الاخوان فى شعبة قوص يقيمون اعتكافا فى اواخر رمضان فى مسجد معين على مدار سنين وكان الامر يقتصر على اعضاء الاخوان والقلة وكان الناس يستغربون افعالهم ويستغربون الاعتكاف
جاء الامن - بغبائه - وقرر ان يخرجهم من مكان ثقلهم فما كان منه الا ان نقلهم الى اكبر جوامع البلد - حتى تميع الفكرة - وخصوصا ان كل رواد هذا الجامع ليس لهم انتمائات وبعضهم لا يحسن الصلاة
فسبحان الله رايت بعينى الاعتكاف كصلاة الجمعة باكثر من 3 الاف فرد
واصبح الناس يسألون عن الاعتكاف و يسالون عن الاخوان ويحضرون بكثافة ومن كان يتخوف من انشطة الاعتكاف صار يذهب بنفسه اليها
كان نتيجة هذا ان مرشح الاخوان فى دائرة قوص نجح ضمن 3 مرشحين فقط فى محافظة قنا واغلب من صوت له اناس عاديين غير منتمين
والامثلة كثيرة قياسا على ذلك
شاهدت الرابط واعجبنى البوست وتركت تعليق
اهلا يا دكتورة .... لا غيبك الله

darien يقول...

على فكره انا من متابعين مسلسل الجماعه وبصراحه انا تبعته لانى عايزه اعرف فعلا ازاى نشأت فكره الجماعه بس وبصراحه اكتر احساسى كمشاهد عادى شايف ان فى حاجات كتير فعلا مغلوطه و ناقصه فى المسلسل لتوصيل بالطبع شكل معين عن جماعه اخوان المسلمين الى بينتمى ليها عدد من المصرين الطبيعين والى نعرفهم ومش بالتشدد الى بيصورا الاعلام المصرى عنهم فعلا

شمس العصارى يقول...

اهلا دارين
كويس انك من المتابعين للمسلسل وابقى احكيهولى ههههههههههه
المهم
كلامك بالظبط ينطبق على الجملة التى وردت فى البوست و التى تقول
" الناس ستشاهد مسلسل الجماعة ولربما قرأوا وازدادو معرفة بالاخوان"
وهذا هو المطلوب
ومن الطبيعى لمن يستخدم عقله ان يحكم على المسلسل بالمضلل كمؤلفه
سعدت بزيارتك