15‏/12‏/2009

الظلام المخيف




الخوف من الظلام

لماذا اشعر بالرهبة فى الظلام و اقول الرهبة و ليس الخوف
فأنا لاأخاف من الظلام و لا من أى شئ مخيف فالحمد لله اتحلى بشئ من الشجاعة
و لكن اقصد تارهبة و الشعور الخفى الداخلى
اذن انا اتحدث عن الظلام الداخلى نتيجة الظلام الخارجى
فاثناء الظلام حيث لا ترى عينى الاشياء اشعر بالانفصال عن الاشياء و ربط الظلام الدنيوى بظلام القبر الموحش
فأشعر بالقرب من الله و مناجاته
و هنا يتبادر الى زهنى " لما انت بعيد عن الله،  و لماذا تعصيه ؟ "
فاعلن على الفور التوبة و الانابة الى الله
فى الظلام انفصل عن الدنيا و اشعر بالقرب من الاخرة
اغوص فى نفسى و اقلب داخلها أبحث عن حطامها و ما يمكن اصلاحه منه
أحاول ان استشرف المستقبل
" لما انا على هذه الحالة ،،،،،،،،،،
لكن الغريب و العجيب و المحير ايضا ان هذا الشعور يختفى مع إختفاء الظلام " يا له من تلازم غريب محير "
9/2/2008

ليست هناك تعليقات: